بسم الله الرحمن الرحيم

صورة التقطتها قديما لزاوية هذا الولي الصالح

 

صورة التقطتها حديثا للزاوية 2011

 

كبقية العظماء من الأولياء وكبار الصوفية والصالحين والعلماء الذين لهم شيوخ التربية والترقية , نهل شيخنا رحمه الله  من معين العلم وتربى في كنف  جملة من كبار الأولياء ونجوم عصرهم وكل العصور؛ ويكفي ان نذكر منهم الشيخ الجليل والصوفي الكبير عبد الرحمان المجدوب وكذا صاحبه الولي الصالح سيدي يوسف ابو المحاسن الفاسي الذي لازمه جدنا لزمن طويل بالقصر الكبير؛ بل ان شيخنا هذا رحمه الله  كان يصبح كل يوم عنده بالقصر الكبير  كما تحكي مصادرنا التاريخية الموثوقة . جاء في معلمة المغرب مايلي:(..اتصل في بداية رحلته الصوفية بالشيخ يوسف الفاسي الذي سكن من روعه وبعث في نفسه الطمأنينة  حسب جل الروايات) (1) . (..وكان يصبح كل يوم عنده  بالقصر الكبير من منزله خارج المدينة , لا اذري بصرصر او غيره.) (2) . وان كان البعض يعتقد ان شيخنا كان يأتي كل يوم من صرصر الى شيخه ابي المحاسن كما يستشف من كلام صاحب ( اعلام القصر الكبير) حيث يقول :(ويظهر ان قصر المسافة بين القصر وصرصر جعلت ابا الحسن دائم التواجد بالقصر الكبير.)(3). وقد كان في بداية امره يظهر عليه حال ويغلبه ويصيح , وان شيخه ابو المحاسن هو الذي نفعه, يقول صاحب نشر المثاني عن ذلك:(... وكان في اول امره يظهر عليه الحال ويغلبه ويصيح, ثم سكن, فسئل عن ذلك فأخبر ان سيدي يوسف هو الذي سكنه وبه انتفع, في حكاية له معه كان يذكرها, وان ذلك الذي كان يصيح به في زاوية من صدره لا يغلب, وكان له حال وبركة  ونور ودين وله اتباع وزاوية ...) (4) . فما هو هذا الحال ياترى؟ يقول صاحب كتاب :( اعلام القصر الكبير) عند حديثه عن شيخنا معلقا على الفقرة الواردة اعلاه والمنقولة من نشر المثاني :(وهذه الحال لا يعرفها الا اهل الوجدان ومن غلب عليهم الشوق من اهل المعرفة والذوق من الصوفية وهي حالة لا يمكن تفسيرها بالمعايير الحديثة لأنها نوع من السكر الروحي والغيبوبة الوجدانية وهذه الحالة عالجها لأبي الحسن علي مربيه الروحي ابو المحاسن.).(5) . وها هو امام الطريقة وشيخ الفرقة  ابو الحسن الشاذلي يجيب عندما سئل عن الحال فقال:(عبد هو بالحال في الحال , وعبد هو في الحال بالمحلول , فالذي هو في الحال بالحال ان ييأس عليها اذا فقدها ويفرح بها اذا وجدها ؛ والذي هو في الحال بالمحلول  لا يفرح ولا يحزن عليها اذا فقدت .)(6). وفي شرحه لهذا الكلام الجامع يقول صاحب الكتاب المذكور:( ومعنى كلام الشيخ هذا ان من تحقق بالله  ملك الأشياء ولم تملكه  فيصير الحال قهر تصريفه, وانما يكون ذلك الرجل لرسوخه في العلم؛ والعلم حاكم على الحال وبه يوزن,  والحال انما هو فرع من فروع العلم . والعلم قار تابث والحال لا بقاء له. والأكابر ملكهم الله  احوالهم وجعلهم حاكمين عليها...ولهذا جهلت احوال الأكابر ارباب المقامات , واشتهر أهل الأحوال لظهور آثار المواهب عليهم لضعفهم عن كتمها ولضعفهم عن وسعها.) (7). ولنواصل تعريفنا بشيوخ امامنا رحمه الله ؛ يقول صاحب أعلام القصر الكبير :(اخذ ابو الحسن الطريقة الزروقية الشاذلية عن ابي المحاسن يوسف الفاسي القصري...ممايدل انه اختار الشخص المناسب لأخذ العلوم اللادونية والروحانية والسير على طريق القوم.)(8). ومن شيوخه رحمه الله  الشيخ  الكبير العارف الشهير الحسن بن عيسى المصباحي , و ابنه أبو مهدي؛ قال القادري في نشر المثاني ناقلا عن ممتع الأسماع :( اخذ عن ابي محمد الحسن بن عيسى المصباحي , فيما يقال , وقيل اخذ عن ولده الشيخ المجاهد ابي مهدي عيسى بن الحسن ..) (9) ومن جانبنا نقول ان شيخنا رحمه الله قد اخذ عنهما معا, واعني الشيخ الجليل ابو محمد الحسن بن عيسى المصباحي وابنه الشيخ المجاهد ابو مهدي عيسى بن الحسن , ودليلنا على ذلك ـ فضلا عما سمعناه في قريتنا أي زاويته رضي اله عنه ,بالتواتر  كابرا عن كابر ـ ما وقفنا عليه في عدة مراجع 

موثوقة , ومنها ما وجدناه  لدى  صاحب (خلاصة الأثر في اعيان القرن الحادي عشر ) حيث يقول:(ومنهم ابو الحسن علي بن احمد الصرصري  توفي سنة  سبع  وعشرين والف وأخذ عن ابي مهدي عيسى بن الحسن وعن ابيه المذكورين.)(10). وقال ايضا صاحب (أعلام القصر اكبير ) ناقلا عن عمنا وشقيق والدنا المرحوم احمد الزبيري ما نصه:(..وللأمانة العلمية اقول ان سيدي احمد الزاوي الحسني العدل بمحكمة عرباوة وهو من الفقهاء الذين يتمتعون بقدرة فائقة في الرواية والدراية في المسائل الفقهية  واحد أحفاد ابي الحسن علي  الصرصري قد حدثني ان ابا الحسن علي قد اخذ عن سيدي علي الشلي كما اخذ عن سيدي ابي مهدي عيسى بن الحسن المصباحي دفين الدعادع ..)(11) . وهو كلا م صحيح  يزكيه ما وقفنا عليه  في عدة مراجع منها معلمة المغرب التي تقول:(..كما اخذ عن الشيخ عبد الرحمان المجدوب وعن الشيخ علي الشلي (ت981هـ 1573م) دفين ابي جديان بآل سريف , وعلى الشيخ الحسن بن عيسى المصباحي (ت 970هـ 1572م) دفين الدعادعة الواقعة على وادي مضى ببلد البروزيين (سوق الأربعاء),من عمل القصر الكبير , ويعتبر ابنه عيسى (ت982هـ 1574م) عمدته في التصوف.)(12). وهذا ما يزكيه صاحب سلوة الأنفاس عند ترجمته لتلميذ هذا الصوفي الكبير وهو القطب مولاي عبد الله الشريف حيث يقول :(..وأخذ عن الولي الكبير العارف الشهير , أبي الحسن سيدي علي بن أحمد الصرصري , دفين مدشر المغاصي , من جبل صرصر , المتوفى سنة سبع وعشرين والفا عن سيدي الحسن بن عيسى المصباحي , وقيل عن ولده سيدي عيسى بن الحسن عن والده سيدي الحسن بن عيسى عن الشيخ أبي عبد الله محمد بن أبي عسرية المصباحي , عن السيخ أبي محمد عبد العزيز التباع, عن الجزولي.) أنظر سلوة الأنفاس , ص: 105.

 

وكغيره  من كبار الأولياء والصالحين والأقطاب الذين يسيحون في الأزمنة والأمكنة المختلفة  في  رحلة البحث عن العلم والحكمة ,  والتبرك  بأكابر الشيوخ ـ لم يقتصر شيخنا رحمه الله على منطقته ؛ فبالإضافة الى مدارس وزوايا الغرب والقصر الكبير وبلاد الهبط عامة, قادته رحلته المباركة  الى مدينة تطوان طلبا للعلم , ثم انتقل بعدها الى مدينة فاس التي حضر بها دروس كبار الفقاء مثل الحميدي والجنوي والقصار..

 جاء في معلمة المغرب:(درس بزوايا مدينة القصر الكبير وتطوان , ثم شد الرحال الى فاس للاستزادة من المعرفة. فأخذ على يد كبار علمائها العلوم الشرعية من فقه وحديث وتفسير , امثال الشيخ محمد القصار ورضوان الجنوي .).(13).وبالإضافة الى تبحره رضي الله عنه في علوم زمانه من فقه وحديث وتفسير و غيره, اشتهر امره وداع صيته في مجال التصوف, فبعد مدرسة سيدي عبد الرحمن المجدوب وسيدي ابي المحاسن الفاسي كان عمدته  في التصوف هو الشيخ المجاهد  سيدي عيسى ابو مهدي المصباحي دفين الدعاديع  كما تجمع جل الروايات والأسانيد . فموسوعة اعلام المغرب عند حديثها مثلا عن اللإمام الكبير والشيخ المقتدر والولي الظاهر الأندلوسي سيدي  احمد بن عبد الله معن تقول : (قال في الأنيس اخذ طريقة القوم عن والده الولي القطب  الشهير مولانا عبد عن شيخه العارف الرباني الشيخ سيدي ابي الحسن علي بن احمد الجرفطي الحسني نزيل صرصر عن شيخه الولي الصالح البركة سيدي ابي الحسن المصباحي دفين الدعادعة عن شيخه الجامع بين الشريعة والحقيقة سيدي محمد بن علي بن مهدي الهراري الزمراني المعروف بالطالب دفين داخل باب الفتوح أحد ابواب فاس عن شيخه القطب الرباني سيدي عبد الله الغزواني عن شيخه البحر الفياض عبد العزيز بن عبد الحق الحرار المعروف بالتباع  عن سيدي ابي الفضل الهندي عن سيدي احمد عنوس البدوي عن سيدنا الإمام الغزالي عن سيدنا عبد الله المغربي عن سيدناالإمام علي الشاذلي الحسني عن سيدنا القطب الجامع الأكبر عبد السلام بن مشيش الحسني عن سيدي عبد الرحمان الشريف المدني عن سيدي عبد الرحمان التنائري عن أبي بكر الشلبي عن امام الطريقة أبي القاسم الجنيد عن ابي البقاء سري السقطي عن ابي المودة حبيب العجمي عن الحسن البصري عن الحسن بن علي وسيدتنا فاطمة بضعة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن والده سيدنا علي كرم الله وجهه ورضي عنهم اجمعين).(14).ولتتضح لنا اكثر سلاسل شيخنا الطرقية الذي انتشر اتباعه  وداع صيته حتى خارج المغرب شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ,  لنستمع الى احد الصلحاء من الصوفية المتأخرين المشارقة , وهو يروي لنا سنده المتصل في الطريقة؛ انه الإمام السيد ماضي ابو العزم في كتابه المعنون ب: (نيل الخيرات بملازمة الأدعية والصلواة على الحبيب المختار صلى الله عليه وسلم) حيث يقول:(وأجازني بالطريقة الشاذلية سيدي الأمام العالم الفاضل حسين حسن الحصافي بسنده, عن الإمام سيدي الشيخ عليش مفتي المالكية بالأزهر الشريف ,عن الأمير الصغير ,عن الامير  الكبير ,عن الشيخ احمد الجوهري الخالدي ,عن الشيخ عبد الله بن محمد القصري الكنكي المغربي ,عن سيدي عبد الله بن ابراهيم الشريف العلمي ,عن سيدي علي بن احمد الأنجري ,عن سيدي ابو مهدي عيسى ابن ابي محمد الحسن بن عيسى المصباحي ,عن سيدي ابي عبد الله محمد الطالب ,عن سيدي ابي محمد عبد الله الغزواني ,عن سيدي ابي محمد عبد العزيز التباع ,عن سيدي ابي عبد الله محمد الجازولي صاحب دلائل الخيرات ,عن سيدي محمد امغار ,عن سيدي ابي عثمان سعيد الهنتاني ,عن سيدي عبد الرحمن الرجواجي ,عن الشيخ ابي الفضل الهندي ,عن الشيخ عينوس البدوي راعي الإبل اويس زمانه ,عن شيخ الإسلام الإمام الغزالي ,عن سيدي عبد الله المغربي السائح  دفين دمنهور البحيرة , وهو عن قدوة الصالحين , ومجمع طرق السالكين ,وخلاضة صفوة العصابة الهاشمية, وذروة عزة شجرة ثمرة الشجرة النبوية , تاج العارفين , وامام الواصلين, ابي الأقطاب الذي اطلعه الله على تعالى على جميع اتباعه وهم من الأصلاب, الفرد الغوث الجامع, سيدي ابي الحسن الشاذلي علي بن عبد الله بن عبد الجبار ابن ابراهيم الشريف الإدريسي الحسني الفاطمي العلوي, صاحب الطريق, ومظهر لواء التحقيق . ولد رضي الله عنه بالمغرب الأقصى سنة 593هـ, وتوفي بصحراء عبداب جهة صعيد مصر وهو قاصد الحج في شوال سنة 656هـ وهو أخذ عن ابي محمد عبد الرحمن بن الحسين الشريف الحسني العطار المدني نسبة لمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم, المشهور بالزيات لمسكنه بحارة الزياتين بالمدينة, وهو عن سيدي عبد الله السامري ,عن الأستاذ ابي بكر الشبلي دلف بن جحدر, وهكذا روي في سند الأشياخ وفيه مقال , وهو عن سيد الطائفة ابي القاسم الجنيد محمد القواريري البغدادي, توفي سنة 277 هـ, وهو عن خاله ابي الحسن السري السقطي, مات ودفن بالشونيزية عام 253 هـ , وهو اخذ عن ابي محفوظ معروف بن فيروز الكرخي , مات ببغداد سنة 200 هـ , وهو عن ابي سلمان داوود بن نصير الطائي, مات بالكوفة سنة 166 هـ , وهو عن سيدي حبيب العجمي , وهو عن سيدنا ومولانا السبط الشهيد, سيدنا الحسن عليه السلام, وهو عن والده  سيدنا ومولانا ابي تراب علي كرم الله وجهه , وهو عن سيد الكائنات سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم.).(15)

 بقلم: محمد الزبيري

 

المراجع:

(1) معلمة المغرب. ج16 ص5531

(2) انظر نشر المثاني ج1 ص:1030

(3) انظر اعلام القصر الكبير ص:78

(4) نشر المثاني ج1 ص1030

(5) انظر كتاب اعلام القصر الكبير لمؤلفه محمد بن عبد الرحمن بن خليفة.ص:79

(6) انظر كتاب الاعلام في التراث الصوفي.

(7) .المرجع السابق

 (8) انظر المرجع رقم 5.ص:78

(9) المرجع رقم 4

(10)  خلاصة الأثر في اعيان القرن الحادي عشر . لمؤلفه محمد أمين بن فضل الله. ت سنة 1111هـ .ج 2 ص100

(11)  انظر ص: 79ـ80 من المرجع  رقم 5

(12)         انظر المرجع رقم: 1

(13) المرجع السابق

(14) موسوعة اعلام المغرب . ص: 1120

(15) كتاب: ( نيل الخيرات بملازمة الأدعية والصلوات على الحبيب المختار صلى الله عليه وسلم ).تأليف السيد ماضي ابو العزم

ط 5 بالمدينة المنورة سنة 1341 هـ .ص:77

 

 

Ygnإلى الخلف                                                        الرئيسية

 

 

أطلق هذا الموقع  سنة 2006، آخر تحديث  سنة:2015  جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع